Posted on: الاثنين، 26 نوفمبر، 2012

لبيك ياحسين ...


انها تلبية التاريخ ..تلبية كل الموجودات على وجه البسيطة , الا الشيطان وحزبه ...
في الاونة الاخيرة صرت اقف بعيدا اراقب المراسيم العاشورائية فاطيل التفكير في معنى التلبية وهذه الالاف تنادي ..لبيك ياحسين ..ترى هل عرف هؤلاء بم يلبون ؟؟وهل عرفت هذه الجموع علام استصرخهم الحسين ؟؟لقد استصرخهم لنفس العلة التي اخرجته الى كربلاء ..طلب الاصلاح في امة رسول الله صلى الله عليه واله , فهل خرجت كل هذه الالاف لتحقيق مطلب الحسين في الاصلاح ؟؟هل كلها تطلب الاصلاح ؟؟وإلا علام يلبون ؟؟
نكون حسينيون حين نخرج لما خرج له الحسين من طلب الاصلاح , من الامر بالمعروف والنهي عن المنكر ..لكن ان لم نخرج لذلك فلايمكن ان نكون حسينيون ابدا ...
لماذا ؟؟
لان كل يوم عاشوراء ...
يعني كل يوم ستكون هناك فئة قليلة تنصر الحسين وتطلب الاصلاح , بينما يتكاثر السواد في الجهة الاخرى ..
كل يوم عاشوراء ..لان كل يوم لابد ان يكون الانسان اما حسيني او يزيدي الهوى ..
كل يوم عاشوراء ..لانك كل يوم تخير بين اجابة الصرخة الحسينية في الاصلاح او الركون الى عبيد الله بن زياد ومرتزقته ..والانسان على نفسه بصيرة , فهو اعرف بموقفه ..
ذات يوم كانت ..لبيك ياحسين ..السلاح الذي اغيض به اعداء الحسين والرد الصارخ على اساليب التعذيب الوحشية , وشيئا فشيئا خفت صوتي ولم يعد يسمع حتى في داخلي , كان صوت الجلاد اقوى , وصعقات الكهرباء اشد, والحصول على (صمونة) تعدل ملك الري الذي يسيل له اللعاب , وفتاوى رفيق زنزانتي بحرمة القاء اليد في التهلكة هدمت اركان صمودي واوهنت عزيمتي وارادتي حتى اقنعني بوجوب الاستغاثة باسم الطاغوت , وقد فعلت ...
وحينها عرفت اني اضعف من ان اقول ..لبيك يا حسين ..

Posted on: الجمعة، 9 نوفمبر، 2012

سيدتي ..مدينتي الديوانية


عذرا سيدتي ..

لا اعرف العشق بروية

فالعشق العنيف ,

  دائما يتحرك بعنجهية

يخرج بعنجهية ..

يعبر بعنجهية ..

لست نظاميا في الهوى

كم اهوى على صدرك الفوضوية

ابعثر ازرار قميصك الذهبية

اقتحم ابوابك المحمية

ابعثر فيك وجودي

ايتها الانثى الندية

لست بربريا..

لكن شفاهي بربرية ..

ويداي ..بربرية ..

ولحظاتي ..كالحرية ..

تمضي سريعا ..

على صدرٍ مرمرية ..

وشفاهٍ وردية ..

 

 

 

Posted on: الثلاثاء، 6 نوفمبر، 2012

النهر والبندقية

 

مابين النهر والبندقية

الف حكاية والف قضية 

مابين الثغر والشظية

الف شفاهٍ وردية 

ياطعم النهد الدافئ في كانون

ياطعم الشفة السفلية 

يانارا تعصف في الاحشاء

يارغبة نفسي الازلية 

ياخمرا يا لذة نشوان 

يا اشهى امرأة عربية

يا عرسا شق الاحزان

يا لون الجدران المنسية 

امزج روحي بالالوان

طيرا او قمحا او زهرية

او حرفا في سطر عتاب

منقوش في خصرٍٍٍ غجرية

سرقت مني كل الاضواء

في ليلة عرس قمرية

أنستني كل الازمان 

يا لمسة انثى سحرية

طافت بي كل الاوطان

في لحظة عشق شرقية

لون وانقش في الجدران

بصمة حب وطنية

تعلو .. تسمو كالاوطان 

بقلوب شباب الديوانية

Posted on: الجمعة، 2 نوفمبر، 2012

(لون معي ديوانيتي )..بين الاخلاص والركوب على الظهور


بالامس تجلى الانتماء والحب الحقيقي والارتباط بالمدينة الرائعة الديوانية ..تزين الشارع  بشباب احلى من الورد وهمة اصلب من الماس ..الجميع اظهر الوطنية ..الجميع تكلم بالوطنية ..شعرت ان العراق بخير , والديوانية بخير .. وان المفسدين من السياسيين هم فقط من يركبون الظهور ويتسلقون على اكتاف الشرفاء ...
كان للاعلام ضجة مدوية  , كاميرات في كل مكان , لقاءات هنا وهناك ...ثم ...انجلت عتمة الاعلام  عن الساحة , وعند الظهيرة وجدنا ان الجموع التي احتشدت امام الكاميرات قد تبخرت مع تبخر الوطنية الزائفة  واخذوا الاعلام معهم
وكانوا فعلا كالزبد يذهب جفاء ومكث في الساحة من فيه النفع الحقيقي للمدينة ...
عناوين واسماء تلاشت ... لم يبق الا الاندر فالاندر ولليوم الثاني على التوالي ..
شكرا للمثابرة والاخلاص والجدية التي تألقت وتأصلت في مؤسسة مهدي الامم الثقافية ...شبكة انسم وبيت الصحافة ووكالة اكد , شباب الفنون والمسرح  والاستاذ الرائع رياض شاهر والسيد ماهر الغرابي والرائع ابو تبارك  والشاعر علي مجيد  شكرا لحضور الصحفية منار الزبيدي  والناشطة ام كرار وعذرا لمن لم يحضرني من المخلصين ..وبقى في النفس باقية ..ان ليس لنا ظهور فتركب  ولانكون سلما لغيرنا  ولامجاملة على الحق ..

Posted on: الأربعاء، 31 أكتوبر، 2012

اميرة عشقي




امزج كحلا بالالوان.. واغسل من وجهي كل الاحزان
فعروسي قد جاءت ..تخفي درا في فستان
درا او عطرا او طيبا ,
 او جسدا يتمايل كالاغصان
ارسمني فرحا ..او ..رجلا
ما اشهى العرس لانسان .
ما احلى الرسم على الجدران
لون وارسم 
يكفي رائحة الدخان

سفير عشق


مجيئكم , كسفير عشق تنتظره الاميرة
تحلم به الاميرة ..
في الصبح ..في الليل ..وفي الظهيرة ..
مجيئكم ..قطعة حلوى , في فم الصغيرة ..
فنجان قهوة , في دواوين العشيرة ..
بصمة نصر, في محطات المسيرة ..
مجيئكم سادتي ..
شرف , ورفعة وجنة نضيرة
مجيئكم سادتي ..
وفاؤكم لمدينتي الصغيرة


Posted on: الثلاثاء، 30 أكتوبر، 2012

رجل دين يعطي الحل قبل خمسة اعوام من وقوع الفتنة




الفرق الاسلامية المتعددة تكشف عن رؤى ونظريات واجتهادات متعددة , وكلها تؤمن بأله واحد لاشريك له وتنضوي كلها تحت لواء ورسالة سيد المرسلين محمد صلى الله عليه واله وسلم , وتستميت دفاعا عن بقاء ووجود تلك الرسالة السماوية , وهذه حالة صحية في مجتمع اسلامي يسوده الوئام والمودة ..

لاتختلف تلك الفرق الا في تفاصيل صغيرة يعتبرها البعض من الاولويات في الدين في حين يعتبرها البعض الاخر بانها لاقيمة لها امام التوحيد والنبوة وبقية الاركان التي هي محل اتفاق الجميع , ولعل التقصد في اثارة تلك الخلافات الجانبية سيؤدي الى تعميق الهوة بين الجميع ولتصبح تلك التفاصيل اهم من التوحيد والنبوة , فيكفر بعضنا بعضا ويبيح بعضنا دم بعض ويهتك الانفس والاموال التي حرم الله الا بالحق وهو ماحصل فعلا على ارض الواقع بسبب قيام البعض من المنتسبين الى العلم ومن كل الفرق باثارة مثل تلك الخلافات واعتبارها الحد بين الكفر والايمان , ولعل ماعرض في السنة او السنتين الاخيرتين على شاشات التلفاز لفضائيات مأجورة كان سببا في تصعيد الخلاف والتناحر بين المسلمين , الامر الذي ادى الى تكفير بعض الفرق الاسلامية لبعض علنا وجهارا , بل ان بعضها عدت البعض الاخر اشد خطرا على الاسلام من اليهود ..

وفي بادرة غير مسبوقة منذ نشأته والى الان يعقد الازهر محاضرات لمواجهة المدّ الشيعى بكبار علمائه.. ويحذر الناس من عواقب اعتناق الفكر الرافضى  ويصف تغلغل الشيعة الرافضة بالمرض المعاصر الذي يعد أخطر من مرض السرطان ..وهو ماذكرته وكالة اليوم السابع الاخبارية عن الازهر الشريف..ويبدو ان ذلك كان نتيجة لما يجري من مجازر ومذابح في سوريا ألبسها النفعيون لباس الطائفية وشتتوا بذلك شمل المسلمين وخنقوا الاصوات الحرة المناهضة للطائفية والداعية الى وحدة الدين , وبودي ان اشير في هذا المقام الى بعض ماذكره رجل الدين الشيعي الصرخي الحسني وقبل خمسة اعوام من هذا التاريخ حيث شخص العلة الحقيقية في الخلاف بين المذاهب ووضع الحلول لكن من يسمع !! من يعقل !! قال الصرخي  في بيانه المسمى (وحدة المسلمين في نصرة الدين ) واعتقد ان في قوله الكفاية في بيان وتوضيح المقصد::


لابد من التنبيه الى بعض الامور يمكن ان تفيد في الحوار وتقطع بعض خيوط الشيطان وجنده العصاة , منها ::..
الاول :: يجب ان نلتفت الى ان الحوار والنقاش في القضايا المذهبية والطائفية ان كان فارغا عشوائيا وتصيدا في الماء العكر .. وذكر مغالطات او اراء مقتنصة من هنا وهناك من كتب او مقالات .......... فالكل يعلم ابناؤنا واهلنا واعزاؤنا السنة قبل الشيعة يعلم قبلي وقبل غيري ان كتب ابناءنا واخواننا واهلنا السنة متضمنة و محملة بآلاف الآراء والفتاوى التي تكفّر الشيعة وتبيح دماءهم واعراضهم واموالهم .......... ويمكن لاي شخص ان يذكر عشرات ومئات وآلاف المصاديق على هذا الكلام
....
وعليه يمكن قطع هذا الخيط الشيطاني الباطل بالنقض عليه باضعافه عشرات المرات ونفس الكلام والنقض يمكن يرد من السني على الشيعي
....
الثاني :: لابد من الالتفات ان الروايات عند السنة والشيعة فيها الضعيف وفيها القوي وفيها الموضوع والمكذوب والمفترى .... فلابد من التحقيق في هذه المسألة وإدخال

الرواية في ضابطة التحقيق والتدقيق من ناحيتين
1 --
ناحية السند ........
2 --
ناحية المتن .........
الثالث :: بعد التحقيق والتحقق من ناحية السند وتمامية المتن و المعنى في نفسه.. ياتي الكلام في المتن والمعنى وتاثره او تاثيره في نصوص او روايات اخرى .......

يعني لابد من البحث مثلا عن ... العام والخاص .. والبحث عن الاطلاق والتقييد .. والبحث عن الناسخ والمنسوخ .. والبحث عن الحاكم والمحكوم .. والبحث عن

الوارد والمورود .......... وغيرها ... اي لابد من ملاحظة التعارضات وكيفية علاجها ....
الرابع :: ما ذكرناه في النقطتين السابقتين ... يرجع فيها الى اهل الاختصاص .... مع ملاحظة ان اهل الاختصاص انفسهم حتى في نفس المذهب الواحد كالمالكي او

الحنفي او الحنبلي او الشافعي او الجعفري او غيرهم .. اقول حتى اهل الاختصاص من المذهب الواحد يختلفون في المصادر والمشارب والروافد والطرق والاساليب

التي ينتهجونها ويتبعونها في بحوثهم وتحقيقاتهم ..... وهذا ينتج بكل تاكيد اختلافات كبيرة في النتائج والتحقيقات والمفاهيم ...

ويقول ايضا::


ونكرر القول اننا لا نعترض على الفكر وتبنيه ولكن اعتراضنا على توظيفه في الافتراء والافك والبهتان على الاخرين وتكفيرهم وإباحة دمائهم وأعراضهم وأموالهم
التاسع :: وانا هنا لست بصدد دعوة واقناع البعض لترك مذهب معين والدخول في اخر ... بل اريد القول انه من الجانب النظري والعملي لا يمكن التوفيق والجمع

والتوحيد بين مثل تلك المواقف والاراء والافكار والمباني والمعتقدات المتخالفة والمتناقضة ..... اذن ماهو الحل وما هو السبيل لجمع القلوب على التسامح والمحبة

والالفة والوحدة التي تغيض الاعداء العنصريين الصهاينة من أي دين كانوا او قومية او مذهب فالتعنصر والتصهين واحد اصله الشيطان الرجيم والنفس والهوى والدنيا

؟؟...... واذكر بعض الكلام في النقاط اللاحقة عسى ان يكون فيها الفائدة والصلاح .......
العاشر : اخواننا اعزاءنا اهلنا نحن لا نريد الغاء حريات الاخرين واختياراتهم عندما ندعوا للاخوّة والتألف والمحبة والوحدة لان هذا غير ممكن ومستحيل ........ بل

نريد احترام آراء الآخرين وليعتقد الإنسان المسلم بما يعتقد وعلى الآخرين احترامه واحترام اعتقاده ومذهبه ..بالرغم من انهم لا يعتقدون بصحة وتمامية ما يعتقده الآخر ...........
الحادي عشر :: وعليه اعتقد انه يجب علينا ان نميز بين الامرين حتى لا نعطي الفرصة للخونة العنصريين التكفيريين لتشقيق وتفكيك الامة واضعافها وتدميرها

........
أي لنفرق بين احترام الآخر واحترام رأيه ومذهبه ومعتقده ... وبين الاعتقاد بعدم صحة رأي الآخر وعدم تماميته ...
الثاني عشر :: من الجانب الفكري والاعتقادي فلكل انسان الخيار والحرية في انتخاب ما يعتقده .... وبالتاكيد ان من ينتخب ويختار مذهباً ومعتقداً فانه بالملازمة يخطّىء

ويبطل المذاهب والمعتقدات الاخرى وهذه قضية عقلية وجدانية لا تخفى على كل عاقل... وانت عاقل ومتفهم............ وإلا لو كان الانسان يعتقد باحقية وتمامية

المذهب والمعتقد المقابل لصدّق به واعتنقه ولا يعدل منه الى غيره .......... اذن هذه الحقيقة موجودة سواء صرح بها الشخص او لم يصرح ..
الثالث عشر :: و تعقيبا على النقطة السابقة وما سبقها ....يمكن ان اقول .... ان الاختلاف الفكري المذهبي العقائدى والبت به والحكم عليه وتنفيذ احكامه تكون مؤجلة

أي ترتيب الاثار والتبعات والاحكام التنفيذية يكون مؤجلا ... والموعد القيامة عند الله تعالى ... وهو الحكم العدل الحق ... وهناك يعرف كل انسان حقيقة وأحقية عمله

واعتقاده .............
اما هنا فالنقاش والحوار فكري علمي ليس اكثر ... فلا نرتب عليه اي اثار واحكام تنفيذية فعلية ...